منتديات اسود العراق لعيونكم
مرجبا بك ايها الزائر الكريم نورت المنتدى بنورك السساطع ويسعدنا ويشرفنا ان انضمامك الى اسرة موقعنا ونشر ابداعاتك لكي نرتفع بمنتدانا الى القمة
انشر موقعنا عبر

سحابة الكلمات الدلالية

التبادل الاعلاني النصي

المواضيع الأخيرة
» ماذا حدث بين سميَّة الخشَّاب وفيفي عبده؟
الثلاثاء فبراير 07, 2012 4:49 pm من طرف ملكه القلوب

» ما لم تعرفوه عن الأدمــن vروكان الحلاق خاص
الجمعة ديسمبر 16, 2011 7:47 pm من طرف احمد الفهداوي

» عذاب القبر
الثلاثاء ديسمبر 06, 2011 4:21 am من طرف احمد الفهداوي

» ماهو البرزخ... وماهي حقيقة عالم البرزخ
الثلاثاء ديسمبر 06, 2011 4:06 am من طرف احمد الفهداوي

» الصور 40 إسرائيلية تنشرن صورهن عاريات تضامنا مع المصرية علياء ماجدة المهدي
الثلاثاء ديسمبر 06, 2011 3:51 am من طرف احمد الفهداوي

» شاهد أغرب قصة لأمرأة متزوجة ترويها مع د / هبة قطب بدون احراج قمة الأندهاش
الثلاثاء ديسمبر 06, 2011 2:31 am من طرف احمد الفهداوي

» وصية عامر منيب : امنعوا شقيقتى من السير فى جنازتي
الثلاثاء ديسمبر 06, 2011 1:14 am من طرف احمد الفهداوي

» مهرجان بيروت الدولي يكرَم سميرة سعيد
الثلاثاء ديسمبر 06, 2011 1:13 am من طرف احمد الفهداوي

» هلال: سعيد بتجربة الانتخابات البرلمانية
الثلاثاء ديسمبر 06, 2011 1:12 am من طرف احمد الفهداوي

دخول

لقد نسيت كلمة السر

مايو 2018
الأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبت
  12345
6789101112
13141516171819
20212223242526
2728293031  

اليومية اليومية

بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم


من هم الاحمدية ادخل لتعرف

اذهب الى الأسفل

من هم الاحمدية ادخل لتعرف

مُساهمة من طرف احمد الفهداوي في الأحد ديسمبر 04, 2011 2:04 am

بداياتهم

كان أول ظهور لهذه الجماعة في الهند وتحديدا في بلدة قأديان إحدى قرى مقاطعة البنجاب الهندية وذلك عام 1889 على يد ميرزا غلام احمد الذي عاش في الفترة من 1835-1908 والذي قال عن نفسه "انه المسيح الموعود والمهدي المنتظر الذي بشر بأنه يأتي في آخر الزمان"[بحاجة لمصدر] وقد استمر في دعوته حتى وفاته في العام 1908 ليخلفه 5 من (خلفاء الأحمدية) حتى الآن.

تولى خلافة الأحمدية مؤخرا خليفتهم الخامس ميرزا مسرور أحمد والمقيم في لندن حاليا. ويعود تاريخ عائلة مؤسس الأحمدية إلى أصول فارسية، ويعتبر لقب ميرزا بمثابة لقب تكريمي، وكان أجداده قد تركوا خراسان الفارسية في القرن السادس عشر الميلادي في عهد الملك بابر مؤسس الحكومة المغولية في الهند.

وتعتبر الجماعة الأحمدية نفسها جماعة دينية غير سياسية وهدفها التجديد في الإسلام وتقول بأنها تسعى لنشر الدين بوسائل سلمية عن طريق ترجمة القرآن إلى لغات عدة بلغت بحسب مصادر الجماعة 52 لغة عبر العالم.

وتؤكد مصادر الجماعة الأحمدية أنها لا علاقة لها بالسياسة وتتعمد إبعاد الدين عن السياسة كما تؤكد أيضا أنها وأتباعها لن تقود أو تشارك في أي خروج على حكومة أي بلد تواجدت فيها.

وللأحمديين نشاط كبير في أفريقيا، وفي بعض الدول الغربية، ولهم في أفريقيا وحدها مايزيد عن خمسة آلاف مرشد وداعية متفرغين لدعوة الناس إلى الأحمدية.[بحاجة لمصدر]

نشط الأحمديون في الدعوة إلى مذهبهم بوسائل عدة. ويوجد في بريطانيا قناة فضائية باسم التلفزيون الإسلامي يديرها الأحمدية.
[عدل] عقيدة الأحمدية في الله

يقول المؤسس في الله ما تعريبه:

أحمدية إن إلهنا هو ذلك الإله الذي هو حيٌّ الآن كما كان حيًّا من قبل، ويتكلم الآن كما كان يتكلم من قبل، ويسمع الآن كما كان يسمع من قبل. إنه لظَنٌّ باطل بأنه سبحانه وتعالى يسمع الآن ولكنه لم يعد يتكلم. كلا، بل إنه يسمع ويتكلم أيضًا. إن صفاته كلها أزلية أبدية، لم تتعطل منها أية صفة قط، ولن تتعطل أبدًا. إنه ذلك الأحد الذي لا شريكَ له، ولا ولدَ له، ولا صاحبةَ له. وإنه ذلك الفريد الذي لا كفوَ له... إنه قريب مع بُعده، وبعيد مع قربه، وإنه يمكن أن يُظهر نفسه لأهل الكشف على سبيل التمثُّل، إلا أنه لا جسمَ له ولا شكلَ.... وإنه على العرش، ولكن لا يمكن القول إنه ليس على الأرض. هو مجمع الصفات الكاملة كلها، ومظهر المحامد الحقة كلها، ومنبع المحاسن كلها، وجامع للقوى كلها، ومبدأ للفيوض كلها، ومرجع للأشياء كلها، ومالك لكل مُلكٍ، ومتصفٌ بكل كمالٍ، ومنـزه عن كل عيب وضعف، ومخصوص بأن يعبده وحده أهلُ الأرض والسماء.[1]

أحمدية

ويقول أيضا:

أحمدية إن فردوسنا إلهنا، وإن أعظم ملذاتنا في ربنا، لأننا رأيناه ووجَدْنا فيه الحسنَ كله. هذا الكنـز جديرٌ بالاقتناء ولو افتدى الإنسانُ به حياتَه، وهذه الجوهرة حَرِيّةٌ بالشراء ولو ضحّى الإنسان في طلبها كلَّ وجوده. أيها المحرومون، هلمّوا سراعًا إلى هذا الينبوع ليروي عطشكم. إنه ينبوع الحياة الذي ينقذكم. ماذا أفعل وكيف أقرّ هذه البشارة في القلوب؟ وبأي دفٍّ أنادي في الأسواق بأن هذا هو إلهكم حتى يسمع الناس؟ وبأي دواء أعالج حتى تنفتح للسمع آذان الناس؟ إن كنتم لله فتيقنوا أن الله لكم.[2]

أحمدية
[عدل] العقيدة

يعد الأحمديون أنفسهم مسلمين[3]، يؤمنون بالقرآن[4] وبأركان الإيمان جميعها: بالله[5] وملائكته[6] وكتبه ورسله وبالبعث والحساب[7][8]، وبأركان الإسلام كلها؛ وبأن من غيّر شيءًا فيها فقد خرج من الدين.

يعتقد الأحمديون أن مؤسس جماعتهم هو "الإمام المهدي"، جاء مجددًا للدين الإسلامي، ومعنى التجديد عندهم هو إزالة ما تراكم على الدين من غبار عبر القرون، ليعيده ناصعًا نقيًا كما جاء به محمد رسول الإسلام الذي يؤمنون بأنه "عبد الله ورسوله وخاتم النبيين"[9]. كما ادعى ميرزا غلام أحمد أن مجيئه قد بشر به محمد ونبوءات أخرى في مختلف الأديان، وأنه هو المسيح المنتظر، حيث يفسرون أن المسيح المنتظر ليس هو نفسه عيسى ابن مريم الذي يعتقدون أن لم يمت على الصليب (انظر أدناه).

يعتقد الأحمديـون أن:

مات عيسى ابن مريم ميتة عادية، فلم يُقتل ولم يُصلب، لكنه هو الذي عُلِّق على الصليب وأنجاه الله من الموت عليه، فأُنْـزِل وهو حيٌّ مغشي عليه، ثم هاجر ولسنين أخرى. ((ومن الملاحظ فإن الأحمديون مختلفون مع المسلمين (السنه)، واننا لو بحثنا لوجدنا أن المسلمين (السنه) يأمنون بأن المسيح عليه السلام لم يصلب ولم يقتل بل توفاه الله سبحانه وتعالى ورفعه اليه والوفاه يقصد بها الموته الصغرى (كالنوم فهو موته صغرى) لينزل في اخر الزمان ويقتل المسيح الدجال))، كما جاء في دعوى الصلب في القرأن الكريم :"وقولهم إنا قتلنا المسيح عيسى ابن مريم رسول الله وما قتلوه وما صلبوه ولكن شبه لهم وإن الذين اختلفوا فيه لفي شكٍ منه ما لهم به من علم إلى إتباع الظن وما قتلوه يقيناً * بل رفعه الله إليه وكان الله عزيزاً حكيماً*." القرأن الكريم سورة النساء ١٥٥-١٥٩.

من جهة أخرى فالاحمديون يعتقدون أن لا يُسمى مصلوبًا إلا من مات صلبًا، ومن ثم فإن معنى قول الله "شبه لهم") معناه شبه لهم صلبه، أي اشتبه عليهم أنه قد مات على الصليب، وليس معناه شُبه لهم شخص آخر. كما أن المقصود بنـزوله هو مجيء شخص شبيه به من الأمة الإسلامية ((اختلاف الأحمديـون مع المسلمين السنة في أن السنة يؤمنون بأن عيسى ابن مريم عليهما السلام هو من سينزل في آخر الزمان كما قال الرسول صلى الله عليه وسلم في حديثه)).[10]

كلمة "خاتم النبيين" تعني أن محمدا هو أفضل الانبياء وأكملهم، وليس آخرهم. وهو مما يوفق في نظرهم بين نبوة مؤسس العقيدة وبين استمرار انتمائهم للإسلام وهنا اختلاف بينهم وبين المسلمين أيضا في أن المسلمين يؤمنون ان الرسول صلى الله عليه وسلم هو "خاتم النبيين" الذي لا رسول بعده .[11]

الجهاد القتالي شرعه الله ردًا لعدوان المعتدين، وليس انتقامًا من أهل الأرض غير المسلمين، فمن سالَمَهم سالَموه ومن حارَبَهم حارَبوه. ويؤمنون بأن الإسلام يكفل الحرية الدينية، وأنه نصّ على أن "لا إكراه في الدين"، فلا يُقتل إلا المرتد المحارب.[12][13] (وهو رأي يقول به بعض فقهاء المسلمين من غير الأحمدية كذلك).

[عدل] وجهة نظر المسلمين وبعض من الناس تجاه الأحمدية

الطائفة الأحمدية محظورة في باكستان منذ عام 1974، ويرى جميع فقهاء السنة والشيعة أن الأحمدية "هراطقة وخارجون على الإسلام"، ويرون أنها حركة نشأت في شبه القارة الهندية بدعم من الاستعمار الإنجليزي بهدف إبعاد المسلمين عن مقاومة الاستعمار البريطاني، وذلك حسب عقيدتهم في الجهاد (المشروحة أعلاه). لذلك فإن أتباع الأحمدية يتعرضون لتضييق حكومي إلى جانب ما يتعرضون له من عموم المسلمين.[14]

كذلك ثار في أبريل 2008 في إندونيسيا لغط شعبي حول أتباع الجماعة الأحمدية من الإندونيسيين، ومطالبات بحظر وجودهم.[15][16]

يطلق البعض على أتباع الطائفة الأحمدية اسم "القاديانية" نسبة إلى مدينة قأديان التي جاء منها مؤسس المذهب.
avatar
احمد الفهداوي
مدير المنتدى

عدد المساهمات : 203
نقاط : 621
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 12/11/2011
العمر : 23
الموقع : http://ahmedfadel.up-your.com/

http://ahmedfadel.up-your.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى